تقارير تركيا بالصور تقارير تركيا

السياحة في اسطنبول Tourism in Istanbul

السياحة في اسطنبول Tourism in Istanbul
السفر إلى تركيا
السياحة في اسطنبول Tourism in Istanbul
 
السياحة في اسطنبول Tourism in Istanbul
السياحة في اسطنبول Tourism in Istanbul
 
السياحة في اسطنبول Tourism in Istanbul
 
 
السياحة في اسطنبول Tourism in Istanbul
 
 
 
تعريف بالمدينة 
 
إسطنبول İstanbul هي أكبر مدن الجمهورية التركية. كانت في السابق تعرف تحت اسم القسطنطينية عاصمة للإمبراطورية البيزنطية. غُيّر اسمها بعد الفتح الإسلامي لها لإسطنبول وجُعلت عاصمة للخلافة الإسلامية العثمانية. تقع اسطنبول على مضيق البوسفور. هي أحد المدن الضخمة القلائل في العالم التي تقع على قارتين أوروبا وآسيا.
 
حسب احصائية عام 2006 كان مجموع سكان المقيمين في اسطنبول 10,034,830 ومع الضواحي المتلاصقة بها تصبح أكثر من 12 ملايين نسمة وهذا ما يجعلها أضخم المدن الأوروبية. اليوم تشكل إسطنبول والمناطق المحيطة فيها عصب الحياة الإقتصادية التركية وبوابة أوروبا على الشرق.
 
 
تعد المدينة الكبيرة الوحيدة الواقعة في قارتين هما آسيا وأوروبا عند الطرف الجنوبي من خليج البوسفور الذي يقع إلى الشمال الغربي من تركيا ويربط البحر الأسود ببحر مرمرة، ويفصل خليج البوسفور وجسر السلطان محمد الفاتح.. إنها مدينة اسطنبول تلك المدينة التي تعد من أهم مدن العالم فقد كانت هي القسطنطينية عاصمة الامبراطورية الرومانية ثم البيزنطية بعد ذلك ثم أصبحت عاصمة الدولة العثمانية من عام 857ه الموافق 1453ه وحتى عام 1341ه – 1922م وعرفت باسم الاستانة. أصبحت العاصمة أنقرة في عام 1342ه/1923م وذلك مع مولد الجمهورية التركية إلاّ ان اسطنبول ظلت أهم مركز للتجارة والصناعة والثقافة ويزورها السائحون للتمتع بأسواقها ومتاحفها ولعل أهم مايميزها جوامعها ذات الشهرة العالمية وان أول ما يشد الزائر إلى تركيا عند نزوله بمطار اتاتورك التنظيم والتعامل الحضاري للأتراك موظفي المطار ومرافقه.
والتجول في شوارع اسطنبول يجذب السائح إلى مناظر المساجد الخلابة المبنية على الطراز العثماني والموزعة في أماكن أغلبها مرتفعة تعطي نكهة جميلة للتاريخ العريق لتركيا وحين التجوال في اسطنبول يلفت الأنظار ذلك الحي الشهير في اسطنبول الذي هو حي (تكسيم) الذي يمتاز بأكثرية الفنادق التي ينزل بها الأجانب والزوار في هذا الحي سوف يمر بجانبك جنسيات ربما لم يسبق ان سمعت عنها أما عن أجواء اسطنبول الصيفية لا تجعل لك فرصة بالنوم كثيراً لأنه لابد من التجوال في اسطنبول القديمة “القسطينية سابقاً” لترى فيها زحمة الأزقة من شتى الجنسيات. والأهم من ذلك ان لايفوت زائر اسطنبول زيارة متحف (توب كابي سراي) وهو من أجمل المتاحف ويعني (قصر السلاطين) وهذا المتحف قد لا يكفيه يوم كامل وأبوابه تفتح من الثامنة حتى الخامسة مساء. ففيه يشاهد السياح مقتنيات العثمانيين من ملابس وأواني ومجوهرات وكتب وذكريات وكذلك أيضاً أول مصحف كتب في الإسلام (مصحف عثمان بن عفان) كما يوجد فيه سيف الرسول صلى الله عليه وسلم وسيوف الصحابة أبو بكر وعمر وعلي وأبو جعفر وحمزة وابن الوليد. وعصا موسى وعمامة داوود عليهم السلام وشعرات للرسول عليه الصلاة والسلام محفوظة وكذلك ضرسه ونعله. وكما يوجد بعض من مقتنيات الكعبة المشرفة والمسجد النبوي.
 
 
ايا صوفيا
 
وقبل الدخول للمعرض يمكن الزائر ان يستأجر جهازا بحجم الريموت كنترول وهذا الجهاز بمثابة المرشد السياحي يعطي الزائر نبذة عن كل ما في المعرض وهو بعدة لغات ليس للعربية فيها نصيب.. وبجانب هذا القصر على بعد خطوات تقع كنيسة (ايا صوفيا) الكنيسة التي دخلها محمد الفاتح وصلى فيها فأصبحت مسجداً ويشد الداخل لهذه الكنيسة تجاور الآيات القرآنية المكتوبة على جدرانها واسم النبي عليه الصلاة والسلام وأسماء الخلفاء الأربعة إلى جانب الصليب وصور للعذراء مريم عليها السلام بها مكان لتعليم القرآن والحديث ولم يكن هناك تعديل في شكل الكنيسة لتأخذ شكل المساجد بل بقيت كما هي تقام فيها الصلوات مشاهدة هذه المناظر لم تدع بداً لزائر مثلي من التساؤل عن أي تسامح كان في عهد الفاتح ومن لحقه من خلفاء.
 
والكنيسة أو المتحف (ايا صوفيا) لديه أربعة مناور تراها من مناطق مختلفة من اسطنبول ويقابل المسجد على بعد خطوات أيضاً المسجد الأزرق (مسجد سلطان أحمد) ويأخذ الشكل العمراني لايا صوفيا غير ان له ستة مناور.
 
والجميل هنا أنه أثناء الليل يمكن التجول في شارع الاستقلال حيث المقاهي ذات الطوابع المختلفة والمتنوعة الحديثة والتاريخية.
 
كما يوجد (قصر دولما باشا) هو أيضاً أحد المتاحف والعسكري التركي كالتمثال الذي لا يتحرك فيه طرف حتى انهاء فترته وهذا القصر ليس ببعيد عن حي تكسيم.
 
وتوجد في اسطنبول كازينوهات سياحية راقية لقضاء سهرات جميلة حيث يتم مشاهدة العروض التقليدية للأتراك والغناء التركي وبعض الفنون المختلفة والرقص الشرقي وتقدم أثناءها أنواع من الأطعمة والمشروبات المختلفة.
 
 
 
أهم المعالم السياحية التي يمتاز بها المكان:
 
مضيق البوسفور:
 
 
ولمزيد من المتعة والمرح استمتع برحلة بحرية في مضيق البوسفور أجمل وأشهر مضايق العالم والذي يفصل بين قارتي أوروبا وآسيا.
تبدأ الرحلات في الإنطلاق يوميا بشكل منتظم الساعة 10:30 صباحا من ميناء “Eminön ” جنوب المضيق من منطقة السلطان أحمد ، أما الرحلات التي تنطلق من شمال المضيق تبدأ من الساعة 1:30 ظهرا من ميناء “Sariyer”.
ويفضل القيام بتلك الرحلة من خلال مكتب سياحي حتي يوفر لك مرشداً يساعدك في التعرف علي الآثار والقلاع والحصون العثمانية والبيزنطية والقصور السلطانية والكثير من معالم اسطنبول التاريخية العريقة التي تمر عليها خلال الرحلة البحرية.
تستغرق الراحلة ذهابا وإيابا حوالي ست ساعات، سعر التذكرة للفرد 25 دولاراً.
القرن الذهبي:
 
 
عندما تجلس أو تتجول في المتنزهات والمقاهي المطلة علي شواطئ القرن الذهبي، ستشاهد سحر معالم الدولة العثمانية والبيزنطية من خلال البيوت الخشبية القديمة والمساجد والكنائس الأثرية.
تتمركز المعالم البيزنطية في منطقة فينير، والعثمانية في منطقة يوب والتي يأتي إليها السياح من مختلف أنحاء العالم لمشاهدة روائع المعمار العثماني المتمثل في “يوب كامب” “مسجد وقبر ابو ايوب الأنصاري” رضي الله عنه، فتلك المنطقة تعد مدفنا شعبيا مزينا بالأحجار العثمانية المزخرفة.
ولاتنسى تناول فنجان قهوه في مقهي بيرلوتي الشهير والمأخوذ من اسم الأديب الفرنسي “بيرولتي” والذي كان يكتب مؤلفاته القيمة فيه، واستمتع برؤية بانورامية من التل لجزيرة القرن الذهبي من اعلي التل.
مدينتا اليالوفا والبورصة:
 

مدينة يولوفا هي مزيج من عظمة التاريخ وسحر الطبيعة، تحتوي علي غابات شاسعة وسواحل ومنتجات مطلة علي بحر المرمرة.
فعند وصولك للمدينة توجه مباشرة إلي الحمامات الكبريتية الساخنة ونشط دورتك الدموية وتخلص من آلام الروماتيزم.
توفر لك منتجعات العيون الكبريتية في “يولوفا” غرفا لتغيير الملابس منفصلة للرجال وللنساء.
بعد الإنتهاء تتوجه مباشرة إلي مدينة “بورصة” المدينة السياحية الترفيهية الخضراء، و التي تشتهر بصناعاتها مثل المنسوجات والجلود والأثاث والغذاء وغيرها.
من خلال الصعود بالتليفريك تستمتع برؤية جبل أولوداغ وقمم الجبال المغطاة بالثلوج في فصل الشتاء والخضرة في الصيف، وممارسة رياضة التزلج علي الجليد، ثم تتناول وجبة غداء علي الطريقة التركية اعلي الجبل يقوم أنت بشيها بنفسك أو أحد عمال المطعم (اختياري) عادة ما تكون وجبة غداء مكونة من (نصف كيلو دجاج أو لحم كطبق رئيسي).
ومن الأطباق التي تشتهر بها مدينة “البورصة” طبق اسكندر كباب والذي يتكون من الخبز وعصير الطماطم وشرائح من اللحم المشوي والزبد واللبن، اسأل عنه فهو يقدم في مختلف مطاعم المدينة، ولا تنسي تذوق الشاورمة التركي، ومن أشهر المطاعم هناك “حاجي دايخ”.
وفى محطة النزول من التليفريك يوجد بعض المتاجر لبيع التذكرات والهدايا وهي رخيصة مقارنة بالأسواق الأخري فلا تتردد في شراء أي من البضائع التي نالت اعجابك.
لتتجه بعد ذلك لمشاهدة “الشجرة العملاقة” التي تتميز بضخامتها وكثرة فروعها، ويمكنك الجلوس أسفل الشجرة لتناول الشاي والفواكه.
ويوفر لك المركز الترفيهي “زفر بلازا” فرصة ذهبية للتسوق وشراء الهدايا التذكارية لإحتوائه علي أشهر التوكيلات العالمية والمقاهي ومحلات الوجبات السريعة.
وبعد النزول من الجبل تبدأ رحلتك الحقيقة في التنزه في أجواء المدينة ومشاهدة الجامع الاخضر بخطوطه العربية وأسواق الحريرالخالص التي تشتهر بها المدينة فيوجد مجموعة ضخمة من  الوشاح والشال والقطع المطرزة يدويا واسواق المناشف والتي تقدم لك عرضا خاصا من خلال تطريز اسمك أو أولي الأحرف منه.
سعر تذكرة مشاهدة والتجول في المعالم السياحية في مدينة البورصة 100 دولار للفرد، واللأطفال 75 دولارا.
جزيرة الأميرات
 
 
لا تفوت فرصة مشاهدة “جزر الأميرات”، وهي من أكبر الجزر وأكثرها متعة علي الإطلاق تتكون من أربع من هذه الجزر إنطلاقا من مرفأي “قباطاش” و “السيركجي” أكبر و أشهر الجزر وأكثرهم متعة هي “بيوك أضا”، علي أرضها تنمو أشجار الصنوبر، وبها تركب عربات الخيول لتتجول فى شوارعها لمدة ساعتين، حيث يمكنك الاستمتاع بالجو المشمس والهواء العليل على شواطئها الساحرة.
كما يمكنك أن تتجول بين جزرها المختلفة، من خلال المعديات أو “الأوتوبيس البحري” الذى يقوم برحلات منتظمة، في أرجاء الجزيرة كل هذا مقابل تذكرة العبور التي تساوي 55 دولارا للفرد، و40 دولارا للأطفال.
أهم المزارات التاريخية في اسطنبول:
 
قصر توبكابي (الباب العالي) :
 
 
يقع قصر توبكابي على مقربة من نقطة التقاء البوسفور والقرن الذهبي وبحر مرمره, يتميز هذا القصر بحديقته الخشبية الرائعة واحتوائه على كنوز الامبراطورية العثمانية فضلا عن الكنوز الخاصة بالكسندر سارجوفاكوس سارجوفاكوس وواجهة المعبد المتجهة الى اثينا من اسوس.
ويحتوي القصر7 على صالة المستمعين ومكتبة اهمت (احمد) الثالث ومعرض للازياء الملكية التي كان يرتديها السلاطين وعائلاتهم والمجوهرات المشهورة ومجموعة نادرة من النسخ  المصغرة لمخطوطات العصور الوسطى. اما في عمق هذا الحرم فهناك مقصورة العباءة الكريمة التي تحفظ فيها الآثار المقدسة الخاصة بالنبي محمد والتي احضرت الى اسطنبول عند تولي العثمانيين خلافة الاسلام.
منطقة السلطان أحمد:
 
 
هي قلب المركز الإمبراطوري للإمبراطورية العثمانية. إنّ الأماكن الأكثر أهمية في هذه المنطقه ، قصر توبكابي، أيا صوفيا، سلطان أحمد جامي (المسجد الأزرق) ساحة الألعاب، كباله جارشه وغطّى سوقا ( السوق المسقوف أو المغطى ) ومتحف الفنّ الإسلامي، كما يتمركز فيه عدد كبير من محلات الهديا التذكارية والسجادة وفنادق ودور ضيافة ومقاهي ومطاعم.
سعر التذكرة للتجول في منطقة السلطان أحمد والإستمتاع بمعالمها للفرد 50 دولارا وللأطفال 35 دولارا.
جامع ايا صوفيا :
 
 
 
 
 
هي كنيسة تاريخية بناها قسطنطين الأكبر وأعاد بنائها الملك جوستنيان سنة 532م وحولت بعد الفتح العثماني إلى جامع ثم إلى متحف وايا صوفيا تعني ( الحكمة المقدسة) وهو باسم القديسة صوفيا ويعتبر المتحف احد العجائب المعمارية على مر العصور بسبب القبة الضخمة التي يبلغ ارتفاعها 55 متراً وقطرها 31 متراً وبها زخارف بيزنطية من الفسيفساء وقد دمرتها الزلازل عدة مرات وأعيد ترميمها.. وبعد أن فتح السلطان محمد الفاتح القسطنطينية ذهب إلى ايا صوفيا وصلى بها الجمعة وحولها إلى مسجد وبدأ في بناء أربع مآذن متتالية للمسجد ثم تبعه ولده بايزيد ثم السلطان سليم الذي بنى منارتين وتبلغ مساحة هذا المسجد حوالي 5544 متراً مربعا وتفصل بين المتحف وجامع السلطان أحمد حديقة ونوافير بديعة. – يفتح كل يوم ماعدا الاثنين.
قصر دولما باهتشه :
بنيت واجهة قصر دولما باهتشه في منتصف القرن التاسع عشر ايام السلطان عبد المجيد الاول، وتمتد 600 متر على طول الشواطئ الاوروبية للبوسفور. ويدهش بهو الاستقبال الواسع بأعمدته الستة والخمسين والثريات البلورية التي تزن 4.5 طن وتحتوي على 750 مصباحا.
سعر تذكرة الدخول للفرد 40 دولارا، وللأطفال 30 دولارا.
 
طرق المواصلات بالمدينة 
خارطة تبين جميع الخطوط الحديدية في اسطنبول
 
صورة الترام في اسطنبول
 
 
 
هل تودون زيارة مدينة اسطنبول والتعرف على مناطقها الجميلة،؟؟؟
ولكن لا تمتلكون من التفاصيل ما يساعدكم في رحلتكم المرتقبة،؟؟؟
اليكم بعض المعلومات التي تمكنكم من التنقل في أرجائها الرائعة
كما لو كنتم أحد سكانها الأصليين.
 
 
 
 
 
 
 
ولقضاء رحلة ممتعة في أحضان هذه المدينة
التي لاقت إعجاب كل قاصد لها،
 
 
انصحكم أولاً بدراسة وضع المواصلات فيها
وكيفية استخدام وسائل النقل بأكثر السبل يسراً وفعالية،
ولاني حريص على راحتكم وتسهيل امور سفرتكم
 
 
 
 
 
 
 
سوف اقدم لكم بعض الإرشادات عسى أن تكون
دليلاً مفيداً يساعدكم في جولتكم.
 
 
 
حاول ألا تتنقل في ساعات الذروة
حيث تعيش مدينة اسطنبول حالة ازدحام شديد
تبلغ ذورتها بين الساعة السابعة والنصف والعاشرة صباحاً
وبين الخامسة والثامنة مساءً،
لذا احرص على زيارة أماكنك المفضلة خارج هذه الأوقات للتعرف عليها جيداً.
 
 
 
البطاقة الذكية الطريقة الأكثر ملاءمة
أثناء تجوالك في أرجاء المدينة سوف تدرك مدى حاجتك إلى
استخدام مختلف وسائل النقل العامة،
وهنا اقترح عليك إذا كانت إقامتك طويلة نوعاً ما،
شراء “البطاقة الذكية” أو “أكبيل”Akbil
فهي الوسيلة الأمثل في حالتك هذه،
وأكبيل عبارة عن مفتاح أتوماتيكي مسبوق الدفع
تدفع بوساطته مباشرة لوسائل النقل
من الحافلات والقطارات والترام والعبارات والميترو،
كما ستحظى بخصم خاص عند شرائك لهذه البطاقة،
إضافة إلى أن تنقلاتك خلال الساعة الأولى من جولتك ستكون مجانية.
 
 
 
 
 
 
تباع بطاقة أكبيل في محطات الحافلات الرئيسية في
تقسيم، مجيدية كوي، وكادي كوي،
وعند شرائها يجب دفع تأمين مسترد تستطيع الحصول عليه عند إعادتك للبطاقة،
وعند انتهاء النقاط الأولى منها يتوجب عليك تعبئة رصيدك
في إحدى محطات الحافلات الرئيسية أو عن طريق آلات “أكبيل” الأوتوماتيكية للتعبئة،
أما إن كانت زيارتك قصيرة فعليك بالدفع النقدي
وشراء البطاقات الورقية العادية،
فبطاقات أكبيل ذات ميزات فقط لأصحاب الزيارات المتكررة أو الإقامات الطويلة.
 
مطار اسطنبول



 
السكك الحديدية
 
 
محطة سركيسي
 
في سنة 1883، قام مقاول بلجيكي يُدعى “جورج نگلميكر”، بالبدء بتنفيذ مشروع مدّ سكة حديدية بين مدينة باريس وإسطنبول، وفي الفترة الممتدة بين إنشاء السكة وانتهائها، تمّ اللجوء إلى عبّارة بخارية لنقل الناس من مدينة فارنا ببلغاريا إلى إسطنبول، والعكس. وفي عام 1889 اكتمل القسم الأول من السكة الحديدية، فوُصلت إسطنبول بفارنا عن طريق بوخارست، فأصبح بإمكان الناس السفر برًّا بسهولة إلى هذه المدينة لأول مرة. عُرفت هذه السكة في الغرب باسم “قطار الشرق السريع”، وقد اشتهرت وذاع صيتها بفضل الأعمال الأدبية للكاتبة والمؤلفة “أگاثا كريستي” والكاتب “غراهام غرين”، الذين تناولوها في مؤلفاتهم الأدبية المسرحية.
 
افتتحت المحطة سنة 1890 تحت اسم “محطة المشير أحمد باشا”، وشكّلت المحطة الأخيرة لقطار الشرق السريع. أما اليوم فقد أًعيدت تسميتها “محطة سركيسي”، وهي تتبع مصلحة السكك الحديدية للجمهورية التركية (بالتركية: Türkiye Cumhuriyeti Devlet Demiryolları؛ TCDD) وتُشكل المحطة الأخيرة لجميع خطوط القطارات على الجانب الأوروبي من إسطنبول، وصلة الوصل الأساسية لشبكة السكك الحديدية التركية مع باقي أوروبا.
 
تتصل إسطنبول بغيرها من المدن والدول الأوروبية المجاورة عن طريق السكة الحديدية التي تصل المدينة بسالونيك في اليونان، وعن طريق قطار البوسفور السريع، الذي يُقدم رحلات يومية من محطة سركيسي إلى مدينة بوخارست في رومانيا. كذلك فهناك سكك حديدية تمتد إلى مدن صوفيا، بلغراد، وبودابست.
 
 
 
 
 
 
محطة حيدر باشا
 
 
وعلى الجانب الآسيوي من إسطنبول، تقع “محطة حيدر باشا”، وهي مركز القطارات المتجهة يوميًا إلى أنقرة ومناطق أخرى في الأناضول. افتتحت محطة حيدر باشا سنة 1908، وكانت تثشكل المحطة الأخيرة في سكة حديد برلين-بغداد وسكة حديد الحجاز. تتصل السكك الحديدية على كلا الجانب الأوروبي والآسيوي ببعضها البعض عن طريق عبّارات مخصصة لنقل القطارات، ومن المقرر توقيف هذه العبّارات عن العمل عند الانتهاء من مشروع “نفق مرمرة” أو “سكة مرمرة” الذي سيصل جانبيّ المدينة بنفق يمتد تحت سطح بحر مرمرة، بحلول عام 2012. كذلك، فإن هذا المشروع سوف يصل خطوط قطارات الأنفاق إلى جانب القطارات العادية.
 
تمتد سكة حديدية فرعية بين محطة القطارات الرئيسية على الجانب الأوروبي، أي محطة سركيسي، وناحية “خلكالي” غرب وسط المدينة، وتقع 18 محطة على طول هذه السكة البالغ 30 كيلومترًا. وتستغرق الرحلة الواحدة باستخدام هذه السكة 48 دقيقة فقط. وهناك سكة حديدية فرعية أخرى تمتد من المحطة الرئيسية على الجانب الآسيوي، أي محطة حيدر باشا، إلى بلدة “گبزى” الواقعة على أقصى الطرف الشرقي للمدينة. ويبلغ طول هذه السكة 44 كيلومترًا وتتوقف القطارات العاملة عليها في 28 محطة، وتستغرق الرحلة عند استخدامها 65 دقيقة. تفيد إحدى الإحصائيات أن 720,000 شخص يستخدمون خطوط السكك الحديدية في الجانب الأوروبي من المدينة يوميًا.
 
 
 
القاطرات الكهربائية
 
 
 
 
قاطرة كهربائية حديثة في ناحية غلطة من اسطنبول.
 
 
وُضعت أولى القاطرات الكهربائية بالخدمة بتاريخ 3 سبتمبر سنة 1869، وقد خُصصت للعمل على خط ناحية “الترسانة-القرية الوسطى”. وفي سنة 1871 بدأ العمل على خط “بوابة العذاب-غلطة”؛ “القصر الأبيض-برج السبعة”؛ “القصر الأبيض- الباب العالي”؛ و”أمين أونو-القصر الأبيض”. ومن الخطوط الأخرى التي دخلت الخدمة في القرن التاسع عشر: “شارع ڤويڤودا-شارع المقبرة-تيپي باشي-ميدان تقسيم-پنگلاتي-شيشلي”؛ خط “بايزيد-شاهزيدي باشي”؛ خط “الفاتح-بوابة أدرنة-غلطة سراي-النفق”؛ وخط “أمين أونو-بوابة بهجة”. ومنذ عام 1939، أخذت مصلحة القاطرات الكهربائية والأنفاق في إسطنبول (بالتركية: İstanbul Elektrik Tramvay ve Tünel؛ IETT) تتولى إدارة وتنظيم هذا النوع من وسائل النقل العام. وبتاريخ 12 أغسطس من سنة 1961، تم توقيف القاطرات الكهربائية الحمراء القديمة عن العمل في الجانب الأوروبي، وفي 14 نوفمبر من سنة 1966 أوقف العمل بها أيضًا على الجانب الآسيوي. وعند نهاية عام 1990، وُضعت في الخدمة قاطرات أخرى طبق الأصل عن تلك القديمة، على طول جادة الاستقلال في المنطقة الممتدة بين ميدان تقسيم والنفق، وقد بلغ طول هذا الخط 1.6 كيلومترات. وبتاريخ 1 نوفمبر من سنة 2003، أُعيد افتتاح خط قاطرات قديم أخر (T3) في الجانب الآسيوي من إسطنبول، يعمل في المنطقة الممتدة بين ناحية “قرية القضاة” و”مودا”، ويبلغ طول هذا الخط 2.6 كيلومترات ويتوقف عند 10 محطات، وتستغرق الرحلة فيه 21 دقيقة.
 
وُضعت القاطرة الكهربائية السريعة (T1) بالخدمة سنة 1992، وامتد خط عملها من حي سركيسي إلى الباب العالي، ثم تمّ تمديد هذا الخط من ناحية الباب العالي ليصل إلى حي “موقع الزيتون” في شهر مارس من سنة 1994، ومن حي سركيسي إلى “أمين أونو” في شهر أبريل من سنة 1996. وبتاريخ 30 يناير من عام 2005 تم تمديده من “أمين أونو” إلى “فيندكلي”، فعبر بذلك مضيق القرن الذهبي2006 افتتح أخر قسم جديد من هذا الخط، يصله بحي “كبطاش”. يصل طول هذا الخط إلى 14 مترًا، وفيه 24 محطة توقف. كانت مصلحة القاطرات الكهربائية والأنفاق في إسطنبول تؤمن خدمة النقل للناس بواسطة 22 قاطرة من نوع LRT، مُنتجة من قبل شركة إيه بي بي متعددة الجنسيات، وقد قامت المصلحة في سنة 2003 بتحويل عمل هذه القاطرات إلى خطوط أخرى، واستبدلتها بخمسة وخمسين قاطرة من نوع “فلكسيتي سويفت” من إنتاج شركة “بومبادير للنقل”. تستغرق الرحلة على كامل الخط بواسطة إحدى هذه القاطرات 42 دقيقة، وتصل سعتها اليومية إلى 155,000 شخص، وقد بلغ رصيد الأموال المستثمرة في هذا القطاع 110 ملايين دولار أمريكي. وفي سبتمبر من عام 2006، تمّ إضافة خط قاطرات جديد (T2) يصل “موقع الزيتون” بناحية “باغشيلار”، وتُستخدم فيه 14 قاطرة من نوع LRT من إنتاج شركة أيه بي بي. عن طريق جسر غلطة للمرة الأولى منذ 44 سنة. وفي شهر يونيو من سنة
 
 
السكك الحديدية المعلقة
 
 
 
 
القطار المعلّق الحديث في اسطنبول
 
 
في إسطنبول سكتين حديديتين معلقتين تختلفان أشد الاختلاف من حيث القدم والشكل. فأقدمها هي “سكة النفق” (بالتركية: Tünel) التي افتتحت بتاريخ 17 يناير سنة 1875، وتُعد هذه السكة ثاني أقدم سكك الحديد التحت أرضية في العالم بعد سكة قطار أنفاق لندنبالإنكليزية: London Underground) التي افتتحت سنة 1863، وأوّل سكة حديد تُمد تحت الأرض في أوروبا القارية؛ على الرغم من أن أوّل خط قطار أنفاق كامل ذي محطات متعددة في القارة، كان “الخط رقم 1” لقطار أنفاق بودابست، الذي افتتح سنة 1896. يصل طول سكة النفق إلى 573 مترًا (1,879.92 قدمًا)، ولا يوجد أية محطات بين نقطة انطلاقها ووصولها، وهي لا تزال عاملة منذ افتتاحها في عام 1875. يسير القطاران المخصصان للعمل على هذا الخط، على سكة منفردة كل 3 دقائق ونصف، وتستغرق الرحلة باستخدام أيهما دقيقة ونصف الدقيقة. يقوم هذان القطاران بحوالي 64,800 رحلة في السنة، يقطعان خلالها 37,066 كيلومتر، ويُستخدم هذا الخط من قبل 15,000 شخص يوميًا.
(
 
أما خط السكك المعلقة الثاني، فهو خط “سكة كبطاش-تقسيم”، وقد افتتح بتاريخ 29 يونيو سنة 2006، وهو يصل حي كبطاش بميدان تقسيم، وذلك عن طريق وصله لمحطة الحافلات البحرية وموقف القاطرات الكهربائية في كبطاش بمحطة قطارات الأنفاق في ميدان تقسيم. يصل طول هذا الخط إلى 600 متر، ويستخدمه 9,000 شخص سنويًا.
 
 
السكك الحديدية الخفيفة
 
 
في إسطنبول أيضًا سكة حديدية خفيفة تتشكل من خطين. بدأ العمل بالخط الأول (M1) بتاريخ 3 سبتمبر سنة 1989، بين منطقة “القصر الأبيض” و”رأس العقاب”. تمّ تطوير هذا الخط وتحديثه شيئًا فشيئًا إلى أن وُصل بمطار أتاتورك بتاريخ 20 ديسمبر سنة 2002. افتُتح الخط الآخر (T4) في سنة 2007، ليعمل على نقل الركاب بين منطقة “بوابة أدرنة” و”مسجد السلام”. هناك 36 محطة تقع على طول هذه السكة البالغ 32 كيلومترًا، والمُشيدة على عمق 10.4 كيلومترات تحت الأرض. وتُستخدم قطارات من نوع LRT من طراز سنة 1988، منتجة من قبل شركة أيه بي بي لتأمين خدمة النقل للعموم.
 
 
قطارات الأنفاق
 
 
 
محطة الشرق
 
 
بدأ العمل على تشييد خط قطار الأنفاق في إسطنبول (M2) في سنة 1992، واكتمل القسم الأول منه وافتتح بتاريخ 16 سبتمبر سنة 2000، ليعمل في المنطقة الممتدة من ميدان تقسيم إلى حي الشرق. يبلغ طول هذا القسم 8.5 كيلومترات (5.3 أميال) وفيه 6 محطات. وقد خُصصت 8 قطارات تتألف من 4 عربات، منتجة من قبل شركة “ألستوم” الفرنسية، للعمل على طول هذا القسم في السنة التي افتتح خلالها، وكانت هذه القطارات تصل إلى كل محطة كل 5 دقائق تقريبًا، وبلغ معدّل ركابها يوميًا 130,000 راكب. وبتاريخ 30 يناير من سنة 2009، تم استبدال القطارات القديمة بأخرى جديدة من إنتاج شركة “يوروتم”، التي أبرمت عقدًا مع مصلحة السكك الحديدية في إسطنبول، لتزويدها باثنين وتسعين عربة جديدة للعمل على خط قطار الأنفاق. وقد بلغ عدد القطارات في التاريخ سالف الذكر 34 قطارًا، يتكون كل منها من 4 عربات، مخصصة للعمل على هذا الخط.
 
 
وفي هذا التاريخ أيضًا، افتُتح خطان فرعيان، يمتد الأول منهما من حي الشرق إلى حي مسلك شمالاً، والثاني من ميدان تقسيم إلى حي “البوابة الجديدة” مرورًا على أحد الجسور فوق مضيق القرن الذهبي، وتحت الأرض عبر شبه الجزيرة التاريخية، وصولاً إلى محطة الشيشان في حي باي أوغلو. ومن المقرر تمديد هذا الخط الأخير حتى يتقاطع مع خط القطار الخفيف وخطوط نفق مرمرة التي لا تزال قيد الإنشاء.
 
هناك 10 محطات مخصصة للخدمة تابعة لهذه الخطوط حاليًا، وذلك على الجانب الأوروبي من المدينة؛ كذلك هناك 6 محطات أخرى قيد الإنشاء على ذات الجانب، و 16 محطة أخرى على ذات الحال في الجانب الآسيوي. تصل المسافة بين محطة الشيشان في حي باي أوغلو ومحطة طريق أتاتورك الصناعي في حي مسلك إلى 15.65 كيلومترًا (9.7 أميال)، وتدوم الرحلة بينهما 21 دقيقة. يفيد الخبراء بأن طول خط القطارات الكامل على الجانب الأوروبي سوف يصل إلى 18.36 كيلومترًا (11.4 أميال) عند الانتهاء من إنشاء جميع المحطات الواقعة بين حي البوابة الجديدة وحي الحاج عثمان؛ وهذا لا يشمل جسر القرن الذهبي المخصص لعبور القطارات، والبالغ طوله 936 مترًا. يتصل نفق ميدان تقسيم-كبطاش البالغ طوله 0.6 كيلومترات بمرفأ الحافلات البحرية،ويتصل نفق البوابة الجديدة-القصر الأبيض البالغ ذات الطول بشبكة السكك الحديدية الخفيفة، ونفق مرمرة البالغ طوله 13.6 كيلومترات.
 
أما على الجانب الآسيوي، فسوف يصل طول الخط الكامل عند انتهاءه إلى 21.66 كيلومترًا (13.5 أميال)، وسيصل بين ناحية “قرية القضاة” و”عقاب”، ويتصل بنفق مرمرة وبالخط الأوروبي في نهاية المطاف. ومن المتوقع أن يُفتتح النفق وتبدأ القطارات بالعمل فيه في سنة 2013.
 
 
 
 
 
تتوفر في مدينة اسطنبول مختلف وسائل النقل،
ولكن السكك الحديدية تعتبر أفضلها،
حيث سيمكنك الميترو والترام من تخطي الازدحام الشديد
والوصول إلى موعدك في الوقت المحدد.
 
 
قطارات الضواحي (ميترو باص)
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 خط سيركيجي- هالكالي:
يتيح لك هذا الخط التنقل من منطقة سيركيجي القريبة من أمينونو إلى منطقة هالكالي،
وللتنقل بواسطته عليك شراء بطاقة Token من الأكشاك
في المحطة مقابل 1,40 ليرة تركية، أو استخدام بطاقتك الذكية” أكبيل”.
 
 
 خط حيدر باشا- غيبز:
يعد جزء اسطنبول الآسيوي من أجمل مناطقها وأكثرها شهرة،
فإذا رغبت في زيارته واكتشاف روعته، فما عليك إلا استخدام الخط المغادر
من محطة حيدر باشا إلى غيبز، إحدى قرى منطقة كوجايلي،
وقد نسقت أوقات انطلاق هذه الرحلات مع أوقات وصول العبارات القادمة من الجزء الأوروبي،
لذا يعتبر التنقل بين القطارات والعبارات أفضل السبل للانتقال
بين القسمين الآسيوي والآوروبي، يبلغ ثمن التذكرة 1,40 ليرة تركية.
 
 
 
 خطوط الميترو – الترام
تقدم خطوط الميترو – الترام خدماتها في مراكز مناطق مدينة اسطنبول،
حيث يبلغ الازدحام أشده،
وتفصل بين أوقات انطلاقها فترات مختلفة،
ما يساعدك في الوصول إلى مقصدك في الوقت المحدد،
لذا لا تستبدل الميترو أو الترام في حال توفره بأية وسيلة أخرى،
ومن أهم هذه الخطوط:
 
 
 
 
 
 
خط ميترو تقسيم – ليفنت 4
يصل هذا الخط بين منطقتي تقسيم وليفنت4،
قاطعاً مسافة 8 كم يتخللها 6 محطات يستغرق قطعها 12 دقيقة،
يقدم الميترو خدماته
من السادسة والربع صباحاً وينتهي عند الثانية عشرة والنصف ليلاً في الأيام العادية
بينما ينطلق في أيام الجمعة والسبت في الساعة السادسة والربع صباحاً وحتى العاشرة مساءً،
ولا تختلف فترة عمله في أيام الأحد عن باقي الأيام
إلا إنه ينطلق في الساعة السادسة والنصف صباحاً،
وتفصل خمس دقائق بين كل رحلة، وتبلغ قيمة تذكرته 1,40ليرة تركية،
بينما تصل إلى 1,30 ليرة تركية عند استخدامك أكبيل.
 
 
 
خط ترام كاباتاش-زيتينبورنو
يقطع ترام كاباتاش-زيتينبورنو الذي ينطلق يومياً
من الساعة السادسة صباحاً وحتى الثانية عشرة ليلاً،
مسافة 14 كم تتخللها 24 محطة يستغرق قطعها 42 دقيقة،
وتبلغ قيمة تذكرته 1,40 تخفض إلى 1,30 ليرة تركية عند استخدام أكبيل.
 
 
 
خط ميترو إكسراي – المطار
ينطلق ميترو أكسراي – المطار يومياً
عند الساعة السادسة ويستمر عمله حتى الثانية عشرة وأربعين دقيقة ليلاً،
قاطعاً مسافة 20 كم يستغرق قطعها 31 دقيقة،
وتفصل بين كل رحلة سبع دقائق،
وتبلغ قيمة التذكرة 1,40 ليرة تركية تخفض إلى 1,30 ليرة تركية عند استخدام أكبيل.
 
 
 
خط ترام نوستالجيك
 
 
 
 
 
 
على الرغم من أن متعة السير في شارع الاستقلال
بمتاجره المتنوعة وأرصفته المميزة ومحلاته الفاخرة لا تفوت،
إلا أن المدينة تقدم لمن لا يفضلون السير على الأقدام بديلاً مميزاً يضاهي سابقه،
وهو خط ترام نوستالجيك الذي ينطلق من ساحة تقسيم إلى تونل،
يقدم هذا الخط خدماته بين السابعة صباحاً والحادية عشرة ليلاً،
ويبلغ ثمن تذكرته ليرة واحدة (TL).
 
 
خط ترام كاديكوي- مودا
يتجه هذا الخط من ساحة كاديكوي في الجانب الاسيوي
مسايراً طريق الحافلات المتجه إلى جادة بحرية ومنها إلى جادة مودا،
ليعود ثانية إلى كاديكوي،
يبدأ الترام عمله من الساعة السابعة صباحاً وحتى الثامنة مساءً،
قاطعاً مسافة 6 كم تتخللها 10 محطات تستغرق 21 دقيقة،
ويفصل بين كل رحلة سبع دقائق،
تبلغ قيمة تذكرته 1,40 ليرة تركية (TL)، تخفض إلى 1,35 ليرة تركية عند استخدام أكبيل.
 
 
 
 
 
خط القرن الذهبي للتلفريك
 
 
 
 
 
إذا رغبت في زيارة منطقة القرن الذهبي،
أحد أجمل مناطق مدينة اسطنبول، فستجد عربات التلفريك الوسيلة الأفضل
لمشاهدة هذه المنطقة الجميلة والتمتع برؤية مناظرها الرائعة،
حيث تأخذك من شواطئ القرن الذهبي في منطقة أيوب إلى كافتيريا بيير لوتي،
وتبلغ المسافة بين هاتين المحطتين حوالي 652 متراً،
وتتسع المركبة الواحدة لـ9 أشخاص،
ويبلغ ثمن تذكرتها 1,40 تخفض إلى 1,30 ليرة تركية عند استخدام اكبيل.
 
 
 
 
 
 
الوسائل البحرية
تعد العبارات من أسهل وسائط النقل وأكثرها امتاعاً للتنقل
بين قسمي المدينة الآسيوي والأوروبي،
بينما تقدم الحافلات البحرية رحلات أطول وخدمات أسرع.
 
 
خطوط العبارات
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
تقدم العبارات خدماتها بين الموانئ التالية
 
 
في القسم الأوروبي،
من كاراكوي إلى كاديكوي ومحطة حيدر باشا؛
من إمينونو إلى كاديكوي ومحطة حيدر باشا والأسكودار وبوستانجي؛
من بيشيكتاش إلى كاديكوي والأسكودار؛
ومن كاباتاش إلى الأسكودار وجزر الأميرات.
 
 
 
ومن القسم الآسيوي:
من كاديكوي إلى إمينونو، كاراكوي، بيشكتاش، وجزر الأميرات؛
من الأسكودار إلى إمينونو، بيشكتاش، كاباتاش؛
من بوستانجي إلى إمينونو وجزر الأميرات؛
من محطة حيدر باشا إلى كاراكوي وإمينونو.
 
 
كما تقوم العبارات خلال فصل الصيف بتنظيم رحلات في مناطق البوسفور،
وتعتبر أناضولا كافاجي، روميلي حيصار، ساري يير، إميرجان، كانليجا،
أناضولو حيصاري، بيبيك، وأرناؤوط كوي من أهم محطاتها.
 
 
__________________________________________________ _
 
 
 
الحافلات البحرية
 
 
 
 
 
تنقل حفلات اسطنبول البحرية –
وهي سفن أصغر من العبارة وأكثر سرعة منها –
ركابها بين المناطق التالية
إمينونو إلى كاباتاش، كاديكوي وجزر الأميرات؛
من كاباتاش إلى بوستانجي وجزر الأميرات؛
من كاراكوي إلى بوستانجي، بينديك وكارتال؛
من كاديكوي إلى باكير كوي، إمينونو وجزر الأميرات؛
ومن بوستانجي إلى باكير كوي، ييني كابي، كارا كوي، كاباتاش، كادي كوي وجزر الأميرات.
 
 
وستجد في اختيارك الحافلات البحرية وسيلة ممتعة للوصول إلى مناطق الاستجمام القريبة
من اسطنبول كـ يالوفا، جينارجيك، جزيرة أوجا، جزيرة مرمرة ومودانيا وآرموتلو،
 
وتغادر هذه الحافلات البحرية من بوسطانجي على القسم الآسيوي
ومن كابي على القسم الأوروبي.
كما يوجد طرق منتظمة إلى مدينة يالوفا من كاديكوي
وكارتال على القسم الآسيوي،
وتوفر هذه الوسيلة لركابها خدمة الاتصال اللاسلكي بشبكة الانترنيت.
 
 
 
 
النقل البري
حافلات المدينة والحافلات الخاصة
 
 
 
 
عبر خطوط سير منتظمة تصل هذه الحافلات المناطق المركزية في اسطنبول
كمنطقة تقسيم ومجيدية كوي، بوسطانجي وكاديكوي بأجزاء المدينة الأخرى،
وتقدم محطة الحافلات قائمة بمواعيد انطلاق رحلاتها على خطوط سيرها المختلفة
لمساعدتك وتجنبك عناء السؤال.
وتستطيع تمييز حافلات المدينة عن الحافلات الخاصة بسهولة،
فالأولى تكون أما حمراء أو خضراء اللون وتستخدم التذكرة الورقية أو أكبيل في نظامها،
 
 
 
 
 
أما الحافلات الخاصة فهي ذات لون أزرق وتدفع فيها النقود مباشرة.
وإذا أردت ركوب الحافلات الموجودة على جسر البوسفور أو الفاتح، يتوجب عليك قطع تذكرة مضاعفة،
أما إذا ركبت الحافلة بعد قطع البوسفور فتذكرة واحدة تكفي،
وهذا الأمر ينطبق على كافة خطوط السير الأخرى مهما طالت الرحلة.
يبلغ ثمن التذكرة المفردة 1,40 ليرة تركية تختصر إلى 1,30 ليرة تركية عند استخدام أكيبل.
 
 
 
__________________________________________________ _
 
 
 
الدولموش (سيارات الأجرة متعددة الركاب )
 
 
 
 
 
وهي عبارة عن سيارة أجرة صفراء اللون تتسع لثمانية ركاب،
ولا تقبل هذه الوسيلة بطاقات الحافلات من ركابها،
ومن أهم خطوط سيرها تلك التي تنطلق
من تقسيم إلى بوسطانجي، كاديكوي، باكير كوي، يشيل كوي، أتا كوي، توبكابي، على التوالي؛
ومن شيشلي إلى إلى كاديكوي وبوسطانجي؛
ومن تقسيم إلى بيشكتاش ونيشان طاشي.
وهي لا تنطلق إلا بعد حجز جميع مقاعدها.
 
 
__________________________________________________ _
 
 
 
الحافلات الصغيرة
تتسع الحافلات الصغيرة التي تعتمد نظام الدفع النقدي لأربعة عشر
أو خمسة عشر شخصاً،
وقد كتب على على لوحتها المضاءة الموجودة في واجهتها الأمامية أعلى الحافلة
المحطات التي سوف تمر بها،
وذلك للمساعدة في معرفة وجهتها.
 
وتنطلق هذه الحافلات من محطاتها المركزية في
شيشلي وبيشكتاش وباكير كوي وكادي كوي إلى مناطق عدة،
وإذا كنت قلقاً حيال ركوبك الحافلة الخاطئة فلا تتردد في سؤال السائق،
ولكن انصحك بتذكيره قبل وصولك بقليل ليتمكن من إنزالك في المكان المطلوب.
 
 
 
سيارات الأجرة
رغم أن سيارات الأجرة في اسطنبول صفراء اللون
وتعرض إشارة مكتوب أعلاها تكسي (Taksi)،
يبقى ركوبها من محطاتها الرسمية أكثر أماناً،
فهذا الإجراء يمكنك من التواصل مع سائقها
في حال نسيانك لأي من أغراضك،
أما إذ ركبت في إحدى السيارات المنتشرة في الشوارع،
فيمكنك تسجيل معلومات لوحة الترخيص والمحطة التي تعود لها السيارة
فهي مدونة في أعلى السيارة.
 
تحسب تكلفة ركوب سيارة الأجرة بوساطة عداد السيارة
الذي يبدأ عند 1.73 ليرة تركية ويتزايد إلى 1.25 ليرة تركية لكل كيلو متر
وبعد قطع عشرين دقيقة يبلغ مستوى الزيادة 20 (YKR) لكل دقيقة،
ويزداد عند منتصف الليل ليبلغ 50%.
ومن الضروري جداً أن تحتفظ دائماً بالنقود ذات القيم الصغيرة،
طالما أن سائقي السيارات لا يملكون منها ما يكفي عندما تكون الفاتورة كبيرة.
 
 
التسوق في اسطنبول
 
اعتقد من التسوق في اسطنبول، وربما هو البازار الكبير الذي الينابيع الأولى إلى الذهن.
 
البازار الكبير في اسطنبول تركيا المحلات التجارية شهد البازار الكبير 1 بداياته ك 2 bedestans خشبي، أو المستودعات مع خلايا فردية لمرابط، واسمه Bedesten جواهر وBedesten صندل، التي اقيمت خلال عهد محمد الفاتح وقرب نهاية القرن الخامس عشر. استلزم فرصة للدمرتها النيران التي يعاد بناؤها هم في حجر ومنذ ذلك الحين هم استيعابهم في جوهر بازار اليوم. كانت في الأصل أرباحها للذهاب إلى تعويض النفقات الجارية للآية صوفيا. انها نمت وتوسعت على نحو ثابت، وكذلك فعلت تجارتها، وتتضمن محلات تجارية أكثر وأكثر في محيطها. اليوم، فإنه يغطي مساحة 30 هكتارا من كامل ولديها ما يقرب من 4400 المحلات التجارية، و 40 هانز (وهو نوع من التوقف خلال الليل حيث يمكن المتعاملين تفريغ بضاعتهم)، ويشمل أكثر من 60 في الشوارع.
نواتها تتألف من 3 شوارع متوازية بين Nurosmaniye وبايزيد، وأول تتألف في معظمها من وسائل والمجوهرات، والثاني من السجاد، والثالثة من المنسوجات. في الأيام التي مرت، ولكل فئة من فئات التركيبات تعمل بموجب نظام النقابة التقليدية بموجبه واحدة كشك بعد أن وصلت إلى بيع هدف معين في ذلك اليوم ثم توجيه العملاء لمزيد من الأكشاك الأخرى في تلك النقابة. في هذه الطريقة معتمدة من كل الآخرين، والتجارة تشكيل لأسرة متماسكة بشكل وثيق. لكن هذا التقليد لم يعد تزال مستمرة حتى اليوم.
 
 
الاختيار من بين مجموعة من الخاصة جولات مرافقة في اسطنبول للقيام بجولات للتخصيص لاستكشاف المدينة من خلال دليل خاص
 
 
 
وأصبحت مراكز التسوق جزءا من الحياة اليومية في اسطنبول، وهناك الآن عدة في أجزاء مختلفة من المدينة. انها تتفق تماما مع الوتيرة السريعة للحياة اليوم، مما يوفر وقتا ثمينا من خلال تقديم مجموعة أوسع تنوع تحت سقف واحد. اسطنبول ليست غريبة على مركز التسوق، مع الأسواق التقليدية التي تشملها مثل Kapaliçarsi، (الشهير البازار الكبير)، والبازار المصري وشوارع التسوق مثل Mahmutpasa. ولكن في الأوقات الماضية كانت حملات تسوق لهذه المراكز المختلفة في مفهوم. في الأيام التي سبقت الأحداث الهامة مثل الأعياد الدينية، وحفلات الزفاف أو ارتباطات، وكان من المعتاد لجميع أفراد الأسرة للذهاب معا لشراء الملابس الجديدة والأحذية والمناديل، ومفروشات منزلية ومواد محلية أخرى لtrousseaus من الفتيات على وشك أن تكون متزوج. في المناسبات الخاصة مثل التسوق وكان طابع احتفالي.
 
مراكز التسوق الحديثة، من ناحية أخرى، ليست فقط أماكن للتسوق ولكن أيضا لتمرير الوقت والملاحقات في مختلف أوقات الفراغ، وأشكال الترفيه. في حين أن هذه المراكز التجارية الحديثة لا يمكن أن يقال للتنسيق مع النسيج الثقافي للمدينة من حيث الهندسة المعمارية، وربما ليست جمالية، لأنها تحقق الاستفادة الكاملة من أحدث التقنيات ومرافق العرض لا علاقة لها تماما للتسوق. على سبيل المثال، في مركز غاليريا هناك حلبة التزحلق على الجليد، في حين كاروسيل لديه دوار في الوسط، على سبيل المثال لا الحصر كان غاليريا في اسطنبول – تركيا، والتي في الواقع – أول مركز التسوق الحديثة. ويقع في الضاحية الغربية من Ataköy، ثم فتحه بواسطة تورغوت اوزال رئيس الوزراء في عام 1988 وتبناها كرمز للحياة الحديثة. لعدة سنوات وكان غاليريا دون منافسين، لكنه كان قد شق طريقا إلى أسفل التي كان البعض الآخر لمتابعة.
 
 
 
 
 
فتح و Akmerkez في Etiler، كاروسيل في بيوغلو، وعلى الضفة الاسيوية للمدينة الكابيتول وكارفور في تعاقب سريع. وكذلك محليا جعل البضائع الواردة هذه المراكز المحلات التي تبيع الماركات العالمية الشهيرة. ينعكس غاليريا الوجه المتغير لتركيا في أواخر 1980s، مع عشرات من المحلات التي تبيع مجموعة واسعة من السلع التي شملت نسبة عالية من المقاهي، والمطاعم واردات الأمر الذي جعل الذهاب الى هناك يوم واحد من أصل شعبي. في عطلة نهاية الأسبوع على وجه الخصوص توافد الناس هناك من جميع أنحاء المدينة. مع المحلات التجارية 140 في غاليريا يجذب مجموع المعدل الأسبوعي من 300،000 شخص، بينما كان في الاسابيع عندما تكون هناك أيام العطل الرسمية أو أيام خاصة مثل عيد الأم هذا العدد يمكن أن يصل إلى 500،000. وفي عام 1995 تم الإعلان و Akmerkez لتكون مركز في أوروبا أفضل التسوق من قبل المجلس الدولي لمراكز التسوق، و في عام 1998 واختير مركز التسوق الأفضل في العالم من قبل المنظمة نفسها وحصلت على جائزة التصميم الدولية والتنمية. افتتح في عام 1993 و Akmerkez ويزوره بين عامين وعامين ونصف مليون شخص كل شهر. في عطلات نهاية الأسبوع وأيام العطل الرسمية وقبل العام الجديد ليرتفع عدد الزوار إلى حوالي 100،000 شخص يوميا. و Akmerkez مركز تسوق يحتوي 240 محلا تجاريا ومنطقة أرضية إجمالية تبلغ 180،000 متر مربع على أربعة طوابق. فوق هذه الزيادة مبنيين من مباني المكاتب من 14 والقصص 17 على التوالي، وكتلة 24 قصة سكنية. أعلى نسبة من الزبائن يأتون من المناطق المحيطة بها من Etiler، ليفانت واولوس، والتي هي على مسافة قريبة، ومن الشاطئ الأوروبي من مضيق البوسفور. التي يزورونها بشكل عام المركز خلال الأسبوع، وتفعل أكثر من التسوق أسرهم المعيشية هنا. المجموعة الثانية من الزبائن يأتون من مناطق أبعد قليلا، مثل نيسانتاسي ولكن في عطلات نهاية الأسبوع الناس من جميع أنحاء المدينة هي التي يمكن العثور عليها هنا. الزوار يقضون في المتوسط ​​3.5 ساعة في المركز، بالمقارنة مع المتوسط ​​العالمي البالغ 2.5 ساعة. خلال فصل الصيف، ويتم تنظيم رحلات إلى مركز التسوق من الفنادق القريبة، وخلال فصل الشتاء وهناك خدمات الحافلات من المراكز التجارية الكبرى مثل مركز سابانجى، يابي Kredi بلازا ومركز مايا.
 
الكابيتول مركز للتسوق افتتح أيضا في عام 1993، ويزورها الآن من قبل 12 مليون شخص في السنة. لديها 120 المحلات التجارية ودور السينما 8، المقاهي ومواقف السيارات المفتوحة والمغلقة. هذا هو مركز للتسوق واسعة في جميع أنحاء جيدا مركزية ضخمة من خلالها ضوء النهار يصب. في المناسبات الخاصة عدد الزوار يرتفع إلى 80،000 في اليوم، ومعظمهم من مناطق الضفة الشرقية من المدينة.
 
دائري، الذي افتتح في عام 1995، تسحب في ما يقرب من 50،000 شخص في اليوم الواحد، و 18 مليون شخص سنويا. أربعة بنوك رائدة لها فروع هنا، وحسناته وتشمل حلقات النقاش، حفلات الموسيقى، ومعرضا للفنون التي تقام فيها المعارض لفنانين هواة ومحترفين، توقيع كتاب الدورات من قبل المؤلفين شهرة، والأسابيع خاص يضم مختلف البلدان. وهناك أيضا خدمة بيع التذاكر لفعاليات فنية وثقافية في جميع أنحاء Istanbul.One من مراكز التسوق في اسطنبول أصغر وPolcenter، الذي افتتح في ليفنت في 16 كانون الاول 1998. لديه 52 المحلات التجارية، وتغطي مساحة قدرها 15،000 متر مربع ومعظم زبائنه هم من البنوك والشركات التي لديها مكاتب في المنطقة. Polcenter هو التسوق من ثلاثة طوابق والتي هي أكثر من مركز برجين كبيرة تحتوي على مباني المكاتب. لديه سيارة من ثلاثة طوابق الحديقة. 
 
 
 
 
 
ومن المعروف ان اسطنبول تعتبر جنة المتسوقين فأسواقها الحديثة والقديمة تعرض بها العديد من المنسوجات والأقمشة والألبسة والجلديات.
 
 
 
 
 
 
ومن أهم الأسواق وأشهرها في اسطنبول سوق (جراند بزار)
 
 
 وهو أحد أهم الأسواق التاريخية في المدينة كما يوجد كذلك سوق (عثمان باشا)
 
 
 
أحد الأسواق التي يجب ان لا يغفلها الزائر وعن تقسيم مدينة اسطنبول فهي تنقسم إلي جزأين أحدهما يقع في قارة أوروبا والآخر في آسيا ويربط بينهما جسران معلقان جسر اتاتورك وجسر محمد الفاتح حيث المنظر الساحر الجميل خصوصاً في وقت الغروب.
 
ومطاعم اسطنبول غنية عن التعريف فهي تقدم أشهى المأكولات كما هو معروف فقد اشتهرت بكبابها ومشوياتها وأسماكها الشهية.
 
وهناك الرحلات البحرية إلى جزر الأميرات قبيل الغروب ورؤية القصور المترامية على حدود خليج البوسفور والاستمتاع بمنظر البحر وما يحيطه من جمال طبيعة ويستطيع المسافر التوجه إلى مدينة (يالوا) بالعبارة بزمن وقدره 40دقيقة حيث يوجد بها الحمامات المعدنية ومن ثم التوجه إلى مدينة (بورصة) على بعد ساعة بالسيارة.
 
أما عن السياح على تركيا وأعدادهم فإنها تستقبل سنوياً أكثر من ثلاثة وعشرين مليون سائح من مختلف الجنسيات
 
 
 
 
السياحة في اسطنبول Tourism in Istanbul

2 تعليق

  • تقرير ممتاز ومرتب عن السياحة في اسطنبول

    لكن هل تقدمون خدمات السياحة والسفر في تركيا

    اقصد هل انتم شركة سياحية لاني اود الحجز عن طريقكم اذا كان ذلك متوفر ؟

    • اهلا ابو ريان

      للاسف لا نقدم خدمات السياحة والسفر الى تركيا نحن معجبين بتركيا وبشبعها وطبيعتها الخلابة لذلك انشئنا هذا الموقع

      ومن خططنا المستقبلية باذن الله افتتاح شركة سياحية خاصة بتركيا .

اضف تعليق

%d bloggers like this: